بعد مضی زهاء ربع قرن من تألیف وطبع هذا الکتاب، خلال السنی سبعة عشر من هجرتی الهاجرة ضد الشاه علیه لعنة اللَّه یُطبع الآن لمرة ثانیه، نتیجةً طلبات کثیرة من أنحاء العالم الاسلامی، لحد صوروا منه عدیداً من الصور للحاجة الملحَّة فی البلاد الخلیطة، والعشرة الإسلامیة مسیحیة ککل، ولم نستلم حتى الآن إجابة عنه، رغم قضائه الحاسم على التوراة والإنجیل المحرفین، اللّهُمَّ إلَّا شذراً مثل ما نبه علی زمیلی السید موسى الصدر، أن الأستاذ الحداد البیروتی رئیس مطارنة بیروت بجونیة رد علیک بمجلة تسع صفحات، فلما راجعتها وجدتها رداً على الحداد نفسه إذ یقول: إن الشیخ ذبحنا بسکیننا نحن إذ یستدل علینا بکتبنا فأخرنا عن دعایتنا مائة سنة، وکان عند مطالعته هذا الکتاب و «رسول الإسلام فی الکتب السماویة» و «المقارنات العلمیة والکتابیة بین الکتب السماویة» کان یبکی متحسراً على الأمَّة الکتابیة.

حوارنا هنا وفی الکتابین الآخرین بین حقیقی حصل بیننا وبین عدید من علماء اهل الکتاب، وکتابی نحاورهم فیما ألفوه رداً على الإسلام، وتقدیری فیما یمکن أن یقولوه أو یکتبوه، مما یحلّق على کافة الحوارات بشأن الکتب السماویة الثلاثة.

و قد تعتبر هذه من الحروب الباردة بیننا وبینهم، بل هی أقوى من الحروب الحارة الحارقة التی لا تأتی بکل دمار وبوار، وقد طبقنا فیها قول اللَّه تعالى: «و لا تجادلوا أهل الکتاب إلّا بالتى هی أحسن ...».

فرغم الحروب الحروب الإسرائیلیة والصلیب، وبعد الإنتکاسة للمسلمین، لعدم وحدتهم، ووهدتهم فی تحقیق شرعتهم، یجد القارئ‏هنا وفی سائر مؤلفاتنا، وإنما النجاح‏ کله هو الأصالة القرآنیة فی بحوثنا، لعل اللَّه یوقفنا لتقییم الأصالة القرآنیة فی کافة العلوم الإسلامیة، وهو حسبی ونعم الوکیل.


عنوان الکتاب : عقائدنا

المولف : آیة الله العظمی محمد الصادقی الطهرانی

تحمیل الکتاب مباشرتا


مطالب مرتبط