لقد وفّقنی ربّی لتألیف" الفرقان": فی تفسیر القرآن بالقرآن و السنة، ببصائر إسلامیة سلیمة یفرضها القرآن المتحللة عن الطائفیات و التحمیلات التی یرفضها القرآن، و هی فی ثلاثین مجلدا، أصبحت حقلا موسّعا معمّقا للأخصّاء، و الذین یهدفون إلى تفهم القرآن لحد بالغ، ثم طلب منی- و کما أنا نویت و حویت- تألیف ترجمة تفسیریة عن القرآن اختصارا عن" الفرقان" و لکی یکفی لإیصال المسلمین إلى حد العوام و الخواص فی حدیث الإمام علیّ علیه السلام، و لکی یکون نبراسا ینیر الدرب على سالکی قبسات النور، و متراسا یعنی احتجاجا بالقرآن على من یحاجه فی حق الإسلام و حاقه، و مما لا بد من ذکراه هنا باختصار یناسب تلک الترجمة البسیطة، أن أقوى التواترات المقبولة للمسلمین کافة هو المتواتر القرآنی السامی.


عنوان الکتاب : البلاغ فی تفسیر القرآن بالقرآن

المولف : آیة الله العظمی محمد الصادقی الطهرانی

تحمیل الکتاب بالصلة المباشرة - PDF


مطالب مرتبط